أصــــــــلح هــــــــــواك

اذهب الى الأسفل

أصــــــــلح هــــــــــواك

مُساهمة من طرف LIAL في الجمعة أغسطس 01, 2008 8:41 pm

هل أنت مالك لنفسك ..

هل لك القدرة لملك الآخرين ..

قرارات قد تتخذها لنفسك ولغيرك ..

و قرارات أوهمت نفسك باتخاذها ..

ما قيمة أعضاء بدنك .. هي لك .. لكن ليست ملكك .. لا تستطيع أن تملكها فكيف لك أن تملك الآخرين .. فكل ما يوجد في جسمك هو عارية، فترة من الزمن ويستردها من أعطاك إياها ..



إذاً .. فيوجد من يملكك ومن يملك الآخرين .. فإن كنت تعلم بذلك فكيف لك أن تتصرف حسب ما تريد وما تشتهي، فهذه التصرفات من القبائح ومن المحرمات لأنك قد تصرفت في ما لا تملك وبعلم صاحبها ..



العين التي تتكون من سبع طبقات مختلفة من خلقها .. الإذن التي تتكون من ثلاثة ملايين خلية .. اليدين والرجلين .. الفم واللسان والأنف وسائر أعضائك .. خلقها رب العالمين، فهي ليست ملكاً لك فهي لخالقها .. وخالقها يريد منك أن تتصرف وتعمل بها وفق ما يريد ويطلب منك.



إذاً فالجميع لا يملك نفسه .. نحن مملوكون للخالق عز وجل .. فله الحق في المحاسبة والسؤال عما فعلنا بما أوهبنا إياه .. عينك ما كنت تصنع بها وما شاهدت بها .. إذنك ما كنت تسمع بها .. لسانك ما كنت تفعل به .. هل وظفت في ما يحب ويرضى ..

إذاً أصبح الهوى هواءان .. هوى النفس وهوى الخالق .. فإن اتبعت هوى نفسك فأنت عابد لنفسك ومطيع لها ولم تكن مطيعاً لله عز وجل .. إذ أول صنم عُبد من دون الله هو هوى النفس .. ﴿ أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ ﴾(1) فالخالق هو أحق بالطاعة.

فإن أردنا أن استخدام أعضاء الجسد في فعل ما يجب أن نضعها نصب أعيننا.. هل هذه الأفعال ترضي الله عز وجل ؟ فإن حظيت برضا الخالق فكان خير الدنيا والآخرة .. كما أشار أبي عبدالله (ع) في قوله تعالى: )وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ ((2) قال (ع): يحجزه عن القبيح من الأعمال.

هذه نتيجة من خاف مقام ربه جنتان وهبهما الله لذاكره ومستحضره في نفسه ومراقبه في خلواته.


ــــــــــــ

(1) سورة الفرقان آية 43

(2) سورة الرحمن آية 46

_________________
avatar
LIAL
Admin
Admin

عدد الرسائل : 255
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lial.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى