الأم قادرة على اكتشاف إصابة طفلها بالتوحد منذ الرضاعة

اذهب الى الأسفل

الأم قادرة على اكتشاف إصابة طفلها بالتوحد منذ الرضاعة

مُساهمة من طرف LIAL في السبت أغسطس 02, 2008 12:10 am


الأم قادرة على اكتشاف إصابة طفلها بالتوحد منذ الرضاعة

أكدت أخصائيات إمكانية اكتشاف الأم إصابة طفلها بالتوحد في الأشهر الأولى، كما نفين وجود علاقة بين إصابة الأطفال بمرض التوحد والمستوى الاقتصادي للأسرة.

وقالت الأخصائية الاجتماعية بمركز التأهيل الخاص بالجبيل نسرين الخضر في محاضرة يوم الأربعاء في مقر مركز التأهيل بالجبيل ضمن البرنامج الوطني للتوعية الذي تشرف عليه جمعية التوحّد السعودية، إن الأطباء يؤكدون على صعوبة اكتشاف حالة التوحد لدى الطفل في مرحلة الرضاعة مع أن مشاعر الأم قد تصدق في اكتشاف الحالة منذ عمر الـ6 أشهر حيث تشعر الأم بإصابة الطفل بالتوحّد التي قد تبدأ معه منذ الولادة وتتمثل في رفضه للرضاعة وعدم الابتسام وانعدام تكيفه اجتماعياً مع الغير، وبيّنت أن الإصابة بالتوحّد قد تحدث بعد سنتين من عمر الطفل نتيجة خلل كيميائي في وظائف المخ المسؤولة عن التواصل والإدراك.

وأوضحت أن هناك حالات بسيطة من التوحد لا يصحبها إعاقة يمكن أن تتحسّن في الكبر وتتطوّر بالتدريب المستمر، مؤكدة على أن هناك كثيرا من المصابين يمكنهم العمل مستقبلا ًفي وظائف بسيطة ومحميّة تحت إشراف، وأضافت أن حالة التوّحد تلازم المصاب بها مدى الحياة حيث لم يتم اكتشاف علاج ناجع للتوحّد باستثناء العقاقير التي يمكن استخدامها لعلاج السلوكيات المصاحبة للتوحد كالنشاط الزائد أو الخمول وتعديل السلوك باستخدام الأساليب العلاجية مبيّنة أن هناك أفرادا ممّن لديهم حالات توحّد بسيطة لديهم مواهب فذّة في الرسم والموسيقى والرياضيات.

ومن جانبها ركزت الأخصائية النفسية درّية سليم في ورقة قدّمتها على أهم الأساليب العلاجية السلوكية الخاصة بالطفل التوحّدي وكيفية التعامل معه، وأهمها ضرورة مراعاة قدرات الطفل المتوحد المحدودة عند التواصل معه من خلال استخدام جمل قصيرة واضحة مكوّنة من كلمتين أو أكثر، ونوّهت إلى أهمية تجنّب الأمهات لاستخدام أسلوب الأمر أو الأسئلة المفتوحة مع الطّفل المتوحد مثل (لماذا فعلت هذا؟) وإنما يُكتفى بإخبار الطفل أن سلوكه صحيح أو خاطئ. وأكدت على أهمية منح الطفل المتوحّد فرصة الاختيار بين شيئين حيث يساعده ذلك على التعبير عن رغباته وميوله ليحقّق درجة من التواصل مع البيئة المحيطة به، وأضافت أن على الأم المبالغة في التعبير عن مشاعرها تجاه طفلها المتوحّد باستخدام جميع تعابير الوجه التي تعبّر عن الفرح أو الحزن أو الرضا والغضب وأوضحت المشرفة التربوية بمركز التأهيل بالجبيل عبير علي حسن أن هناك برنامجا تأهيليا للطفل التوحّدي يعتمد على حالة الطفل وقدراته العقلية والحركية بحيث يخضع كل طفل مصاب بالتوحّد لبرنامج تأهيلي خاص به يتناسب مع قدراته العقلية والحركية.

وأكدت على أهمية عدم ارتداء الطفل المتوحّد للملابس الضيقة وضرورة اعتماده على نفسه عند قضاء الحاجة وتعويده على النوم في غرفة مستقلّة به، مشيرة إلى أن مهارات العلاج والتكامل الحسّي تهدف إلى وصول الطفل إلى حالة من السّكون والهدوء عن طريق تدليك جسم الطفل بمرطّبات حتى يصل إلى حالة من الاسترخاء يمكن من خلالها تدريبه على تقبّل الأشخاص الآخرين واحتضانهم له والسماح لهم بلمسه موضحة أن العلاج بسماع القرآن الكريم والآذان يساعد على سكون الطّفل المتوحّد ويبعث على الهدوء
وذلك بعمل جلسة واحدة في اليوم لمدة نصف ساعة يصاحبها ضوء خافت.



كيف تلعب مع الأطفال ذوي التوحد



المصدر: إلينا ساند – ABA Therapists
ترجمة: ياسر بن محمود الفهد – والد طفل توحدي



سنوات من تحليل السلوك التطبيقي (ABA) أدركتٌ ما هي أهمية مهارات اللعب بالنسبة للأطفال و خصوصا الأطفال ذوي التوحد. ومن خلال اللعب يتعلم الأطفال:

• السلوك الملائم
• إتمام المهام
• الخيال
• أخذ الدور
• بناء العلاقات
• التقمص
• اللغة الملائمة
• القدرة على الطرق المتنوعة للعب
• التفاعل المتبادل



الأهم من ذلك هو المرح و الاستمتاع. وجوهريا يعتبر اللعب مهارة مهمة تكمّل تحليل السلوك التطبيقي (ABA) وتعمم المهارات التي دُرّست اعتياديا.

التالي: هو عبارة عن ملخص عن الحالات التي تعاملت معهم والذين بعد سنوات من الجهد تعلموا كيفية الاستمتاع بالألعاب.

أحد الأطفال الذين تعاملت مهم كان لا يملك مهارات اللعب ولا يستمتع بتدريس اللعبة اعتياديا. و بعد ثلاث سنوات من تدريب اللعب الصارم والدقيق مع الألعاب المختلفة أصبح لديه لعبة مفضلة يقضي وقتا للعب بها باستقلالية.

و على الرغم من أن هناك أطفالا يجب أن يُدّرسوا بطريقة اعتيادية كيفية اللعب وذلك بطريقة وضع مهام اللعب في برنامج تحليل السلوك التطبيقي، كان هذا الطفل خاصة لا يستمتع بالمرح. عمل الفريق جاهدا بصورة خاصة لتحفيز هذا الطفل على اللعب. ودُرّس الطفل برنامج اللعب الخاص بطريقة غير اعتيادية ليكون مرحا وممتعا. حيث كان الانتباه للمهارات بالنسبة للطفل صعبا و تركيز نظراته لا تستمر سوى ثوان معدودة في كل مرة.

خلال جلسات لا تحصى عملت جاهدة كل ما بوسعي لأجعل الطفل يستمتع باللعب ليس فقط من خلال نص مكتوب يدرس له بل استخدمت عددا من المعززات الاجتماعية التي كان يحبها الطفل. على سبيل المثال كنت أنا والطفل نقوم بتركيب المكعبات ومن ثم هدمها، وعندما تتساقط المكعبات كنت أسقط أمام الطفل وأتظاهر بأنني ميّتة وكان ذلك يشعل الضحك، وقمنا بعملها مرة أخرى وأخرى. مثال آخر أذكره وهو لعبة أحجية الخرز. و كطريقة للابتعاد عن فترة الجلوس الطويلة للعب كنت أصدر صوتا مضحكا محدثة اختلاف في نبرة صوتي العادية عند الكلام حيث استمتع هذا الطفل بشدة. وكنت قادرة من خلال التفاعل الاجتماعي بالاستمتاع باللعب.

أيضا الجلوس للعب باللعبة زاد تدريجيا وأصبح الطفل الآن يلعب لمدة 15 دقيقة بألعاب مختلفة.
هذا الطفل الآن عمره خمس سنوات. خلال سنوات من الجهد تمكن فريقنا من تقليص توجيه الأصوات وطريقة التدريب الاعتيادية واستمتع بطريقة اللعب، وبالمقابل تعلم هذا الطفل أن اللعب مرح وليس مهمة روتينية يجب انجازها.

عندما أقوم الآن بالعلاج يجلس هذا الطفل الصغير ويقوم باللعب بإحدى لعبه المفضلة بينما أقوم بوضع البرنامج في كل مرة أرى ذلك أتبسم وأكون ممتنة لتلك اللحظات الثمينة.

و بما أن الأطفال ذوي التوحد فريدين ولديهم نقاط ضعف ونقاط قوة مختلفة لدي طفل آخر بحيث كان له برنامج لعب اعتيادي. اللعب كان يستهدف الطفل ويُوجّهه للعب باللعبة بالطريقة الصحيحة. على سبيل المثال: عند تعليم لعبة الصلصال عدة مهارات كانت مستهدفة مثل عجن الصلصال بطريقة وتدية، تقطيع الصلصال، وعمل أشكال مختلفة بقاطعة البيتيفور، استخدمت لهذا الطفل طريقة التوجيه الصوتي ولكن بنبرة طبيعية.

الآن و بعد استهداف المهمة في اللعب أصبح الطفل يلعب بطريقة طبيعية بالصلصال ويقوم بعمل أشكال لا تحصى باستخدام قاطعة البيتيفور. وأيضا قام المعالجون بتعليم الطفل عدد من مهام الألعاب المختلفة بالصلصال بطريقة طبيعية مثل عمل شكل الثعبان والكرات والاسباكيتي من مكينة اللعب بالصلصال.
الأطفال الآخرون المستهدفين في برنامج اللعب استخدمت معهم طريقة صارمة. على سبيل المثال: الطفل ينظم الخرز بطريقة الأمر أو يجب عليه أن يقوم بانجاز المهمة نظم الخرز كاملة وتنظيف المكان دون معارضة. بالنسبة للأطفال الذين لديهم سلوكيات صارمة يقوم المعالجون اعتراض هذه السلوكيات من خلال المقاطعة المستمرة لمراحل اللعب. على سبيل المثال: لقطع الطفل من انجاز مهمة اللعب يقوم المعالج بمناداة الطفل لجدولة أو عمل شيء آخر بينما الطفل يكون منهمكا في إتمام المهمة. في البداية سيقوم الطفل ذوي التوحد بمقاومة أي تغيير يطرأ في طريقة لعبه، ولذلك سيقوم بعمل أي شي لوقف المعالج. على أي حال انه عمل المعالج عندما يضع الهدف أن يعمل من خلال الإجراءات. بمعنى آخر أن يوجههم جسديا إلى مهمة أخرى وذلك لقطع الطريقة الصارمة لإنهاء المهمة. الأطفال ذوي التوحد سيتعلمون قطع طريقتهم الصارمة ويتعلمون تحمل طرق أخرى للعب بالألعاب

_________________
avatar
LIAL
Admin
Admin

عدد الرسائل : 255
رقم العضويه : 1
تاريخ التسجيل : 09/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lial.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى